أعلنت دائرة التنمية الاقتصادية - أبوظبي تعاونها مع مقاطعة لوبيلسكي البولندية لدفع جهود التنمية الاقتصادية، وتعزيز العلاقات الاقتصادية وتسهيل التعاون بين الجانبين.

تهدف اتفاقية التعاون، التي تم توقيعها خلال زيارة وفد رفيع المستوى إلى تعزيز الأنشطة الاقتصادية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وبولندا، مع التركيز بشكل خاص على إمارة أبوظبي ومقاطعة لوبيلسكي. ومن خلال الاستفادة من نقاط القوة لدى كلا الجانبين والموارد الخاصة بكل منهما، يلتزم الطرفان بتهيئة بيئة مواتية لريادة الأعمال والتوسع التجاري وتسهيل الاستثمارات.

 

وقع الاتفاقية سعادة راشد عبد الكريم البلوشي، وكيل دائرة التنمية الاقتصادية – أبوظبي وسعادة الدكتور ياروسلاف ستاويارسك، حاكم مقاطعة لوبيلسكي.

 

وتأتي الاتفاقية ضمن جهود "اقتصادية أبوظبي" لتعزيز العلاقات مع جمهورية بولندا، حيث أبرمت العام الماضي اتفاقية تعاون مع منطقة سيليزيا البولندية لتعزيز وتطوير العلاقات الاقتصادية والصناعية والتقنية والتجارية.

 

قال سعادة راشد عبد الكريم البلوشي، وكيل دائرة التنمية الاقتصادية – أبوظبي: "تجسد هذه الشراكة حرص أبوظبي على تعزيز علاقاتها في مجال التعاون الاقتصادي على مستوى العالم. ومن خلال هذه الاتفاقية الموقعة مع مقاطعة لوبيلسكي، نهدف إلى فتح قنوات جديدة للتعاون وبناء شراكات تعزز جهودنا نحو تحقيق المزيد من النمو للطرفين، فضلًا عن فتح آفاق جديدة يستفيد منها رواد الأعمال والشركات."

 

وأضاف: "تمثّل هذه الاتفاقية خطوة مهمة لتعزيز العلاقات الثنائية بين أبوظبي وبولندا، كما تعكس التزامنا بمواصلة الارتقاء بمستوى التعاون في مختلف القطاعات، وبناء الشراكات في الصناعات الغذائية والآلات والسيارات والطيران وتقنية المعلومات."

 

بموجب الاتفاقية، ستنظم مقاطعة لوبيلسكي بعثات اقتصادية ومعارض لتسهيل الأنشطة التجارية المباشرة بين رواد الأعمال في المقاطعة ودولة الإمارات. وبالإضافة إلى تقديم الدعم لرواد الأعمال الإماراتيين المهتمين بدخول السوق البولندية وتطوير باقة من الفرص للمساهمة في تعزيز الاحتياطيات الغذائية الاستراتيجية لدولة الإمارات، ستعمل المقاطعة على تسهيل التوسع التجاري ودعم الاستثمارات الجديدة بين لوبلين وأبوظبي، إلى جانب التعاون في إنشاء مكتب تمثيل تجاري لمحافظة لوبيلسكي في أبوظبي.

 

وستقدم أبوظبي الدعم لرواد الأعمال في لوبيلسكي الساعين إلى دخول سوق دولة الإمارات، وتسهيل الأنشطة التجارية المباشرة بين الشركات التي تتخذ من المقاطعة مقراً لها والشركات والمستثمرين والمؤسسات الإماراتية. وستجري أبوظبي أبحاثاً لتقييم استجابة السوق لمنتجات لوبيلسكي في أسواق دولة الإمارات، والعمل على تعزيز العلاقات التجارية ودعم الاستثمارات المشتركة.

 

تؤكد هذه الشراكة الجديدة بين أبوظبي ولوبيلسكي على الالتزام المتبادل لدى الجانبين بتعزيز النمو الاقتصادي والابتكار، حيث يهدف الطرفان استحداث فرص متميزة للشركات وتحفيز النشاط الاقتصادي ودفع التنمية المستدامة.

X

تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقع

الويب الخاص بك باستخدام موقعنا ، أنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط

قبول